السبت
19 أبريل 2014
19 جماد ثاني 1435


 
تسجيل محاضرات عن الحياة الزوجية بجامع الجهيمي بالمدينة النبوية - تسجيل محاضرة إني انست نارا محاضرة للدكتور محمد العريفي - تسجيل محاضرة كيف تحتار صديقك - اولادنا والابداع - محاضرات للدكتور علي الشبيلي بث مباشر - تسجيل لقاء علمي بعنوان "قواعد في البدع" للشيخ الدكتور محمد الجيزاني - أرشيف مجالس سماع وشرح صحيح البخاري-رحمه الله- في المدينة النبوية - تسجيل محاضرة حقوق القران الشيخ أ.د موفق كدسة - أرشيف شرح موطأ الإمام مالك بن انس -رحمه الله- كتاب الحج في المدينة النبوية - إرشيف لعدد من قراء العالم الإسلامي - تسجيل محاضرة ‏( أفلا يتدبرون القرآن )‏ لفضيلة الشيخ: موسى بن حسن ميان - بث 24 ساعه تلاوت منوعه من القرآن الكريم -
 
 
 
سلسلة محاضرات
الشيخ ناصر العمر الشيخ عبدالوهاب الطريري الشيخ عبدالعزيز الاحمد الشيخ عدنان خطيري الشيخ عبدالواحد المغربي
جدول دروس فضيلة الشيخ محمدالمختار والتي تبث عبر موقع المسك

قصة الثلاثة أصحاب الغار
اجمالي عدد الزوار :
المتواجدون الآن :
الزيارات من دول العالم
2
  لبيك اللهم لبيك
موضوعات منوعة
 
لبيك اللهم لبيك

بتاريخ : 30 ذو القعدة 1432

 

 

 

لبيك اللهم لبيك

 

بهذا الشعار يدخل المسلم في هذه العبادة العظيمة " حج بيت الله الحرام "

إنه الشعار الذي يتلبس به الحاج من أول لحظة في الحج .

إنه شعار التوحيد ، بل من أجل تحقيق التوحيد لله وحده شرع للحاج أن يبتدئ حجه بهذا الشعار العظيم

إنه إعلان للانقياد التام لله عز وجل والخضوع له .

" لبيك اللهم لبيك " : أي إجابة بعد إجابة .

" لبيك اللهم لبيك " : انقياد لله بعد انقياد .

" لبيك اللهم لبيك " : فنحن مقيمون على طاعتك ملازمون لها.

فهي متضمنة التزام دوام العبودية

" لبيك اللهم لبيك " مقتربون إليك اقتراباً بعد اقتراب .

وفي التلبية استجابة لأمر الله تعالى : ( وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً ) (آل عمران:97)

في التلبية إجابة لنداء إبراهيم الخليل عليه السلام لما أمره الله عز وجل أن يؤذن في الناس بالحج ( وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ) (الحج:27)

في مثل هذا الوقت من السنة ، وفي نفس هذا المكان أهل رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم بهذا الشعار " شعار التوحيد " قال جابر بن عبد الله رضي الله عنه في صفة حج النبي صلى الله عليه وسلم : " ثم أهل بالتوحيد لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك " رواه مسلم .

يشعر الحاج وهو يلبي بترابطه مع سائر المخلوقات حيث تتجاوب معه في عبودية الله وتوحيده ، يقول الرسول صلى الله عليه وسلم : " ما من مسلم يلبي إلا لبى ما عن يمينه وعن شماله من حجر أو شجر أو مدر حتى تنقطع الأرض من ها هنا وها هنا " يعني عن يمينه وشماله .

رواه الترمذي وصححه الألباني  .

في الحج تتجلي أسمى معاني العبودية لله عز وجل ، وأكمل مظاهر الاتباع لهدي رسوله عليه الصلاة والسلام

فهو القائل : (  لِتَأْخُذُوا مَنَاسِكَكُمْ فَإِنِّي لَا أَدْرِي لَعَلِّي لَا أَحُجُّ بَعْدَ حَجَّتِي هَذِهِ ) رواه مسلم

الحج مدرسة عظيمة, لا يخرج منها الحاج إلا وقد تحصل على فوائد عظيمة. فهو يتعلم في هذه الرحلة المباركة:

· التسليم والانقياد لشرع الله تعالى :

فتنقل الحجاج بين المشاعر ، وطوافهم حول البيت العتيق ، وتقبيلهم للحجر الأسود ، ورمي الجمار... كل ذلك أمثلة حية لتحقيق هذا الانقياد لشرع الله تعالى ، وقبول حكم الله بكل انشراح صدر ، وطمأنينة قلب.

· إقامة توحيد الله عز وجل :

فقد شُرع للحاج أن يستهل حجه بالتلبية قائلاً: " لبيك اللهم لبيك ، لبيك لا شريك لك لبيك ، إن الحمد والنعمة لك والملك ، لا شريك لك "

ومن ذلك أيضاً كان خير دعاء يوم عرفة أن يقال: "لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك ، وله الحمد ، يحي ويميت ، وهو على كل شيء قدير ".

· تعظيم شعائر الله تعالى وحرماته:

قال الله تعالى بعد أن ذكر أحكاماً عن الحج : ( ذلك ومن يعظم حرمات الله فهو خير له عند ربه) ( الحج/ 30 ) والحرمات المقصودة هنا هي أعمال الحج .

· محبة الرسول صلى الله عليه وسلم:

فالحج يستوجب متابعته والتزام هديه عليه الصلاة والسلام ، وإن التأسي برسول الله -صلى الله عليه وسـلم أثناء القيام بمناسك الحج سبب في نيل محبته ، حيث قال صلى الله عليه وسلم : ( خذوا عني مناسككم) ، وفي اتباع النبي صلى الله عليه وسلم تحقيق لمحبة الله تعالـى

· تحقيق الولاء بين المؤمنين والبراءة من المشركين:

ففي الحج يزداد المؤمنون صلة واقتراباً، حيث يجمعهم لباس واحد، ومكان واحد، وزمان واحد، ويؤدون جميعاً  مناسك واحدة.

ومن صور الولاء للمؤمنين: أن الحج مدرسة لتعليم السخاء والإنفاق ، وبذل الـمعروف أياً كان ، سواء أكان تعليم جاهل ، أو هداية تائه ، أو إطعام جائع ، أو إرواء غليل ، أو مساعدة ملهوف.

وفي المقابل: ففي الحج ترسيخ لعقيدة البراء من المشركين ومخالفتهم؛ يقول ابن القيم: " استقرت الشريعة على قصد مخالفة المشركين لا سيما في المناسك "

فقد لبى النبي صلى الله عليه وسلم بالتوحيد ، خلافاً للمشركين في تلبيتهم الشركية ، وأفاض من عرفات مخـالـفـاً لقريش حيث كانوا يفيضون من طرف الحرم ،

كما أفاض من عرفات كذلك بعد غروب الشمس مخالفاً أهل الشرك الذين يدفعون قبل غروبها ، ولما كان أهل الشرك يدفعون من المشعر الحرام (مزدلفة) بعد طلوع الشمس، خالفهم الرسول صلى الله عليه وسلم ، فدفع قبل أن تطلع الشمس.

·تذكر اليوم الآخر واستحضاره

فإن الحاج إذا فارق وطنه وتحمل عناء السفر: فليتذكر خروجه من الدنيا بالموت إلى ميقات القيامة وأهوالها.

وإذا لبس المحرم ملابس الإحرام فإنه يتذكر لبس كفنه ، وأنه سيلقى ربه على زي مخالف لزي أهل الدنيا.

وإذا وقف بعرفة ورأى ازدحام الخلق وارتفاع أصواتهم واختلاف لغاتهم، فإنه يتذكر موقف القيامة واجتماع الأمـم في ذلك الموطن .

هذا غيض من فيض من دروس هذا المنسك العظيم .

 ومن عاش لذة الطاعة والمناجاة في رحاب بيت الله العتيق ، وفي صعيد عرفة ، وفي مشاعر الحج ومشاهده ، وذاق حلاوة الإيمان ، عرف شرف هذه الطاعة ومكانتها ، وتأمل دروسها ، وكله أمل ورجاء ، وقلبه معلق بخالقه يرجو عظيم عفوه،

 وهو يهتف ويقول: اللهم حجة لا رياء فيها ولا سمعة ، اللهم اجعل حجي مبرورا وذنبي مغفورا وسعيي مشكورا ، اللهم اجعلني أخرج من ذنوبي كيوم ولدتني أمي ، اللهم اجعلني ممن أعتقتهم من النار على هذا الصعيد المبارك .

لبيك اللهم لبيك ، لبيك لا شريك لك لبيك ، إن الحمد والنعمة لك والملك ، لا شريك لك.

 

 
 


شوهد 7817 مرة
يسعدنا تعليقاتكم
الإسم :
البريد الإليكتروني :
محتوي التعليق :

تعليقات الزوار