الأحد
21 ديسمبر 2014
29 صفر 1436


 
تسجيل محاضرات عن الحياة الزوجية بجامع الجهيمي بالمدينة النبوية - تسجيل محاضرة إني انست نارا محاضرة للدكتور محمد العريفي - تسجيل محاضرة كيف تحتار صديقك - اولادنا والابداع - محاضرات للدكتور علي الشبيلي بث مباشر - تسجيل لقاء علمي بعنوان "قواعد في البدع" للشيخ الدكتور محمد الجيزاني - أرشيف مجالس سماع وشرح صحيح البخاري-رحمه الله- في المدينة النبوية - تسجيل محاضرة حقوق القران الشيخ أ.د موفق كدسة - أرشيف شرح موطأ الإمام مالك بن انس -رحمه الله- كتاب الحج في المدينة النبوية - إرشيف لعدد من قراء العالم الإسلامي - تسجيل محاضرة ‏( أفلا يتدبرون القرآن )‏ لفضيلة الشيخ: موسى بن حسن ميان - بث 24 ساعه تلاوت منوعه من القرآن الكريم -
 
 
 
قراءة وتعليق لكتاب الشمائل المحمدية لفضيلة الشيخ حامد بن أكرم بث مباشر

جدول دروس فضيلة الشيخ محمدالمختار والتي تبث عبر موقع المسك

قصة الثلاثة أصحاب الغار
اجمالي عدد الزوار :
المتواجدون الآن :
الزيارات من دول العالم
2
  لقاء ملتقى أهل الحديث بفضيلة الشيخ الدكتور : حمزة بن عبد الله المليباري
شخصيات وحوار
 
لقاء ملتقى أهل الحديث بفضيلة الشيخ الدكتور : حمزة بن عبد الله المليباري

لقاء ملتقى أهل الحديث
بفضيلة الشيخ الدكتور : حمزة بن عبد الله المليباري

 

 

 
إن الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه والذين اتبعوهم بإحسان إلى يوم الدين. اللهم اجعلنا وإياكم ممن اتبعوهم بإحسان .
أما بعد :
فإني أشكر إخوتي الأفاضل القائمين على هذا الملتقى (المبارك بإذن الله تعالى)، الذي يشكل مرجعا متخصصا في الحديث وعلومه، ومؤسسة تعليمية مفتوحة الأبواب أمام الطلبة والباحثين في دول العالم كلها، كما أنه يتيح لهم جميعا فرص الاطلاع دون عناء على الأبحاث والمناقشات التي تدار فيه كل يوم، بل وطرح إشكالات أو أسئلة، ليستفيد الكل من ذلك.
مما يشد انتباهي أن هذا (الملتقى) يحافظ بقدر الإمكان على القيم الإسلامية بعيدا عن الغيبة والنميمة والسب والشتم والطعن في أعراض الناس باسم الإسلام، مما يعكس نزاهة القائمين على هذا الملتقى، وحرصهم الشديد على نشر العلم النافع والدفاع عن الحق.
وفقكم الله ـ إخوتي الأفاضل ـ لما فيه الخير، وسدد خطاكم ، وحفظكم من كل شر وفتنة تصرفكم عن الانشغال بالأهم.
وعلينا أن نستبشر دائما بقول الله تعالى (إن العاقبة للمتقين) الذي تكرر في كتابه العزيز أكثر من مرة.
وقول الله تعالى : والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا، وإن الله لمع المحسنين. (العنكبوت 69) وقول الله تعالى : أنزل من السماء ماء فسالت أودية بقدرها فاحتمل السيل زبدا رابيا ، ومما يوقدون عليه في النار ابتغاء حلية أو متاع زبد مثله ، كذلك يضرب الله الحق والباطل ، فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض ، كذلك يضرب الله الأمثال .( الرعد 17) .
وحين أتابع بعض المناقشات والمداخلات التي تدار في هذا الملتقى (المبارك إن شاء الله)، أرى لغة المحدثين النقاد آخذة في بلورتها بين كثير من الشباب والباحثين، وهذا خير كثير يبشرنا بمستقبل هذه الأمة، وما كنا نسمع هذه اللغة العلمية أصلا حين كنا في مرحلة التكوين، بل إن كثيرا من الأساتذة كانوا يفرضون على الطلبة الباحثين التقيد بمراتب الجرح والتعديل في عملية التصحيح والتضعيف والتحسين؛ فما رواه الثقة عندهم يعني صحيح لذاته، وإذا كان الراوي صدوقا فحسن لذاته، وإذا كان ضعيفا فحديث ضعيف، وإذا توبع فحسن لغيره، وما رواه المتروك يسمى متروكا، وما رواه المتهم يطلق عليه حديث واه، أو حديث مطروح، وما رواه الكذاب فموضوع، وما خالف فيه الثقة لمن هو أوثق فشاذ، والراجح الذي رواه الأوثق يقال عنه محفوظ، وما خالف فيه الضعيف للثقة فمنكر، والراجح الذي رواه الثقة فمعروف، بعد أن اعتبروا كتاب التقريب للحافظ ابن حجر دليلا في ذلك.
وهذه هي الخطوات العامة التي يتم تدريب طلاب الدراسات العليا عليها، ورسائل الجامعات خير شاهد على ذلك.
وفي هذه المناسبة لا يسعني إلا أن أدعو الله تعالى أن يوفق إخوتي الأفاضل القائمين على هذا الملتقى، ومسؤوليه، ومشرفيه، ومشاركيه، لمزيد من الإثراء، وتجدد العطاء، وتشييد ما بناه السابقون، حتى يظل هذا الملتقى منارا شامخا ومنبعا صافيا ، ومرجعا موثوقا ، وقدوة حسنة، كما أدعو الله جل جلاله أن يمنهم جميعا بالإخلاص، والرفق في الأمر كله، والتوفيق للتحمل والصبر في سبيل الدفاع عن الحق إيماناً واحتساباً.
كما أتقدم بالشكر والامتنان إلى كل إخواني الذين رحبوا بهذا اللقاء مع هذا العبد الضعيف وأعلنوا حبهم لي وطرحوا أسئلتهم لطفا منهم، وتواضعا للحق، وحرصا على زيادة المعرفة، وأقول لهم جميعا: زادكم الله علما وتقوى وإخلاصا، ومتعة بالعلم والصحة والعافية، وأحبكم الله الذي أحببتموني من أجله.
كما أرجو منكم جميعا التسامح على تأخر الإجابات ، فقد كنت مشغولا ببعض الشواغل العلمية ثم جاءنا شهر رمضان المبارك شهر العبادة.
وها أنا أود أن أركز على إجابة أسئلتكم ، متوكلا على الله تعالى، وما أردت إلا الإصلاح ما استطعت وما توفيقي إلا بالله العلي العظيم .

تابع اللقاء على ملف وورد


شوهد 5471 مرة
يسعدنا تعليقاتكم
الإسم :
البريد الإليكتروني :
محتوي التعليق :

تعليقات الزوار